السبت، 9 نوفمبر، 2013

مخلفات الظلم قصة واقعية


 يحكى أن موظفا من موظفي المطار في إحدى الدول العربية كان داهبا إلى عمله وبينما 

هو يقود سيارته إلى المطار ومعه صاحبنا الدي أخبر الشيخ بالقصة رأو جرو كلب على 

حافة الطريق , فما إن رأى الجرو الضعيف حتى أمال سيارته قليلا نحو يدي الجرو فقط 

دون سائر جسده ...

وفعلا وطأت السيارة يدي دلك الجرو الصغير مما أدى إلى بترهما تحت عجلات 

السيارة , تم تجاوزنا الجرو وقد خلفناه وراءنا يعوي من شدة الألم , فما كان من صاحب 

السيارة  إلا أن رفع صوته بقهقهة عالية تم أكمل مسيره إلى العمل , يقول صاحبه الدي 

كان يرافقه : أقسم بالله-  أنه في الأسبوع التالي تعطلت بصاحبي سيارته في دلك المكان 

الدي قطعت يدي الجرو بسبب عطل في الإطار فنزلنا نصلحه ورفع صاحبي السيارة 

بالرافعة تم قام ووضع العجلة   تم قام ووضع العجلة فانكسرت الرافعة وسقطت السيارة 

على يدي صاحبي وهو يصيح صياحا عظيما ففزعت إليه وحاولت جهدي أن أرفع 

السيارة عنه وبالفعل رفعتها ولما وصلنا إلى المستشفى إدا بصاحبي اسودت يداه مما 

جعلها متلفة ويقرر الأطباء ببترها , وبالفعل بترت كما بتر يدي الجرو , ولايظلم ربك 

أحدا 

  هدا عدل الله فيمن ظلم كلبا فكيف بمن ظلم بني ادم 

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إرسال تعليق